الصفحات

الثلاثاء، 17 يوليو، 2012

الذى لا إسم له ..


ممنوع أن نذكر اسمه..
حتى لا نستدعيه دون قصد
فيجلب الشؤم معه
..

تعوذوا منه في صحوكم ومنامكم ..وصلواتكم
..

علموا صغاركم أن يحذروه ..ويجتنبوا شره
فهو ( شئ ) منحوس منحوس..
مرعب..
لا مثيل له فى التسبب بالإضرار والدمار
..

بل بإمكانه أن يتسبب بجهنم أرضية تهلك الأنفس
وتحيل الأخضر واليابس فناء وعدما
..

تجنبوا أن تسمعوا صوته..
صموا آذانكم عن سماع فحيحه
إذا تناهى يوما الى أسماعكم..
واصرخوا بأعلى أصواتكم
لتطغوا على صوت زمجرته المرعبة ..
فالذى لا إسم له ..كيانه ضار وصوته ضار
بل حتى ظله ضار ضار..

لا ليس تنينا أو غولا ..
أو كائنا خرافيا فتاكا ..

بل هو أخطر..
لأنه من صنع البشر..
لذلك حمل كل نقائصهم وعيوبهم وآثامهم.. وخطرهم
..
ومع ذلك ..فهو مجهول ..غير معروف كنهه..أو إسمه
فقط..يتصف بصفة أكيدة : انه مسبب للهلاك ..
انه ضار ضار ضار..
فاحذروه ما أمكنكم ..
وتجنبوه جهدكم ..
لتتقوا شره ..الذى لا حدود له
.
.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق