الصفحات

الاثنين، 13 يناير، 2014

هكذا ..

أنا هكذا

وسوف أظل .. هكذا ..

ربي خلقني هكذا

ومنذ صغري هكذا .

لابأس بي

فلا تحاول أن تشوهني

بأوهام تعشش في دماغك

عما يجب أو لا يجب

أن أكونه

ولا تقل لي أبدا تغيري

كي تكوني هكذا..

فهكذا أحببتني ..

وعشقت طبعي هكذا

فإذن لماذا الآن

صرت فى عينيك

مخلوقا عجيب الطبع..

 

وتريد أن تقومني

كما تظن

وتبدل كل ما أحببته في

فأنت

عندما عرفتني

وجدتني هكذا

فهون عليك

واسترح

فلن تستطيع أن تمسخني

كائنا

لا يشبهني

وأن تقوم ما تظنه إعوجاجا

في

لأنني أعرف

أنني لن أحلو فى عينيك

لو تبدلت

فلقد  ..
عشقتني ..هكذا

+

 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق