الصفحات

الاثنين، 17 مارس، 2014

يا مناي ..

وهبتك أحلامي الحلوة
فى عمرك تضوي
وياما كرهت الفرقة
والشوق يقطع فى حشايا وإيه أسوي !
أمس الفرح ضيعتو ليه؟
وكل الحنان الكان فى قلبك
وديتو وين أخفيتو وين
النهر جف ، والزهر مات والأغنيات
وأنا الغريقة..
ومركب خلاصي الضاع فى بحر المستحيل
وخطاي التايهة فى ضلام الليل
وقلوبنا يا خلي
صارت ركام أضحت خراب
بعد خليتيني هناك براي
أقعد وأقيف
أقيف وأقعد
إتذكر الماضي الأليف
وأملي الوحيد إنك تعود
وكمان تجود
وتطرى الولف
فهل كان كتير ؟
أو مستحيل ؟
إنك تفوق
وتعرف براك
إنو الزمن دا منو خوف ..
وإنو البروح صعب يجي ؟!
وكنت عارفة
من زمان
إنك مصيرك يوم تجي ..
فحبي فى قلبك علامة
ما بتنهبش ولا تتنسي
وما بتنمحي
لكنك عنيد
ومغرور كتير
وكمان شقي !
ظنيت خلاص
إنك مسيطر وليك كل شئ !
والدنيا فارشة ليك ما تشتهي !
ونسيت غرامي وإلفتي
وسفهتني
وضيعت أحلامي الحلوة
يا حرام ..
قضيت العمر أنسج فى حكاويها
فكيف يا عمري تعيش بعيد
وكمان سعيد
و انا جروحي ما بقدر أداويها
وكيف يا عمري من غيرك أقدر أداويها ؟!

يا مناي ..
قلت تعود خلاص ترجع ..
لحضن ياما ضاق منك هجر
ونسترجع الفات زمان
وتعيد عمر ..
لكن كيف
وريني كيف ؟
والسكة طالت والبعاد
إتمدد عمر
وليك حياة
ولي حياة
وريني كيف الحل بس
مسكني درب شوفك
لأني خلاص شوفي قل ..وصبري مل
أديني أيدك
وزديدني من عمرك عمر 
ومد لي دربك صبر
هانت حلول الريدة عندك
فبراك تفارق
وتنعصر !
طبعك عجيب
وأمرك غريب
وكل شي عندك سهل!
هسه كيف الرجعة لى درب
طال وطال
وإتمدد عمر
وكيف الهجعة تزور بعد طول سهاد
ووجع كتر
وشوق جبر
وعقاب عمر ؟

جيتني ليه هسه
وبعد شنو
ولي شنو ؟!
وزعلي منك صعب يقبل عذر

يا مناي ..
زمان قلت ليك:
حرام نفتح قلوبنا للريح
تطير أمانينا وأغانينا
حرام نكسر جسور العاطفة
والعودة ما تلقى السبل 

ما سمعتني وما سمعت لي
غراك سراب
ووهم عجيب
وجفا غريب
وكلام عوازل لا بيودي ولا بجيب
وأهو الكلام تاني جاب كلام
وجاي هسه تجيب عذر !
أنا أصلي فاهماك من زمان
عنيد وما بتقبل ملام
وعايزني بس أسكت
وكمان أسوق ليك العذر !
صعب شديد صدقني طبعك
ذي حال الدنيا ما مضمون
فى كل يوم عندك أمر !
وهسه الكلام جاب الكلام
وصحى أشواقنا البعيدة
الما بتتنكر
هي لكن كيف
وريني كيف
نرجع الفات زمان
والإنكسر
ونرمم العاطفة القديمة
والمرارات بيناتنا مرفوعة سد
عالي وسميك
صعب ينهدم
والفات خلاص
صعب ينجبر ..
وكيف وكيف
وريني بس
كيف ينجبر ؟!

السبت، 8 مارس، 2014



التهديد بالإغتصاب :

جريمة.. تكاد تعادل جريمة الإغتصاب ، للأثر النفسي السئ الذى تحدثه  بالضحية . والانتهاك النفسي لا يقل أذى عن الانتهاك الجسدي .

وللأسف هذا الأسلوب يمارس عادة فى المعتقلات الأمنية لما يسمى بدولة المشروع الإسلامي الحضاري !!.. كنوع من أنواع التعذيب والإذلال للمعتقلين من الجنسين .

* قبل سنوات ..إعتقلت مجموعة من طالبات الدراسات العليا جامعة الخرطوم ، وذلك عقب مظاهرة أيام الانتخابات الطلابية . وأخذن الى أحد مقار( بيوت الأشباح ) حيث تعرضن للشتم والضرب والإهانة والتعذيب اللفظي ..، من قبيل ( انتو ما بنات ناس ..بنات الناس قاعدين فى البيوت وما بيقروا جامعات ولا بيطلعو مظاهرات )..!!

ثم هددهن أحد الأمنجية قائلا : ( اليوم سنقيم حفل ساهر على شرفكن ) ..ومن ثم هددهن صراحة بأنهن سيتعرضن لإغتصاب جماعي !

ولم ينقذهن من هذا المصير المرعب سوى أن والد  إحداهن كان محاميا معروفا ..ذي صلات وعلاقات واسعة ، وقد قضى ليلته تلك فى البحث عن إبنته ورفيقاتها حتى توصل إلى مكانهن فى أحد بيوت الأشباح الرهيبة ، وتمكن من التوسط لإطلاق سراحهن ، وذلك بعد إجبارهن على كتابة تعهدات بعدم القيام بأى نشاط سياسى  !!
* الإغتصاب الجنسي  السياسي
      أو استخدام الإغتصاب كسلاح لإذلال الخصم :

لطالما استخدم الاغتصاب قديما وحديثا كسلاح فى الحروب والنزاعات ، ولقمع المعارضين . ولم يقتصر أذاه على النساء فقط بل تعداه تجاه الرجال والأطفال كذلك .

ففى الحروب والنزاعات عادة تظهر كل عيوب النفس الإنسانية والمجتمعات والمعتقدات .وأولها طبعا النظرة الإستعلائية والتميزية تجاه المرأة ، باعتبار أنها مخلوق أدنى مرتبة يجوز التنكيل به ، أو كعورة ، أو كمدخل لإهانة وجرح الشعور الديني والمفاهيم الأخلاقية للمجتمعات المستهدفة بالعدوان .

فالمرأة عادة تعتبر بالنسبة لضعاف النفوس ..ثغرة يسهل النفاذ منها للنيل من الخصم ، وتحقيق إنتصار غير أخلاقى عليه بهدف إصابة كرامته فى مقتل .

لذلك يقال عادة ( كل شئ جائز فى الحب والحرب )..

كمنطق تبريري مسبق لإستباحة وتخطي كل المعايير الأخلاقية والإنسانية .







فتحت السماء أبوابها ..
وتنزلت أسراب من الملائكة تحمل
أكاليلا من نور..
لتتويج سرب من القديسات
+
ونادى مناد من الأعالى :
طوبى للمغتصبات ..
لكل من انتهكت أجسادهن وأرواحهن

فلتنسكب آلامهن بلسما يطيب جراح وطنهن
ولتروى دموعهن عطش أرضهن للحرية

ولتغسل دمائهن أدران الفساد التى لوثت البقاع
ولتغض صرخاتهن أبدا مضاجع الطغاة 



*
( 8 مارس يوم المرأة العالمي )



بعض بني البشر ..
يظنون أن التحلي ب(الإتيكيت والذوق والتواضع ) في تعاملهم مع الآخرين قد ينقص من قدرهم !!




أحب أن أبشر هؤلاء : أن قدرهم أصلا منقوص في المملكة الحيوانية ..
وإلا لما سعوا لنيل التقدير والإحترام عبر التكبر والعجرفة الفارغة ..
ففاقد الشئ فقط هو من يبحث عنه بحثا محموما لدى الآخرين ..وأحيانا يتسوله منهم ..
ف(ما تواضع إلا عن رفعة ) .




وحقيقي لطالما أشفقت على هؤلاء ..وأنا أتأمل في حالهم ..
...فهم لا يألون جهدا ..ولا يكفون ولا يشبعون في سعيهم المحموم لنيل التقدير ..ليس عن طريق كريم الخصال للأسف ..بل عبر طرق أقل ما توصف  بأنها صبيانية وأراجوزية مثيرة للشفقة والسخرية .



فبالله يا جماعة أى زول عامل فيها أهميات و(راسم نفسه ) عشان يوهمنا إنه أحسن من غيره ..أحسن ليهو ينجعص في واطة الله دي ..وليعلم أنه نحنا ما عندنا أي ذنب ..كون إنه قد اكتشف فجأة ..وبين يوم وليلة ..أهمية نفسه وإنه إنسان له قدر ومواهب وإمكانات كالآخرين ..
عشان يقوم يفكها فينا ..على آخر الزمن .
......

كما أنصح أيضا ( المطبلاتية ) ..هذه الفئة العجيبة حقا ..من بني البشر !!
بالله عليكم خففوا الجرعات على (مستجدي التقدير ) هؤلاء ..
لأن نتيجة التطبيل الزائد والله ستنقلب عليكم تكبرا وعنجهية ولؤم ..بعدين تقوموا تتحرجوا وتاخدوا على خاطركم ..أو على دماغكم  :)


ويا هوووووي ... بالله هي ذااااتها آخرتها كوم تراب ..
ففكونا بالله من الوهمات ..!!

الاثنين، 3 مارس، 2014

رغم أنها ( لعبة ) صعبة جدا  ..  رغم سخافتها   ..
وقد كلفني إتقانها وقتا وجهدا   ..


ومع ذلك  ..  سأصرعلى أن ألعبها بطريقتي وإسلوبي   ..


وليكن ما يكن   .
كثيرون أدمنوا الرهان على الجواد الرابح ...


لعبا على المضمون ، أو ركونا للمألوف ..والإعتيادية ..
وإغفالا أو تغافلا ..لحقيقة أن هناك جيادا أخرى تنافس في المضمار ، وربما تكون أكثر عنفوانا ..وتسعى أيضا إلى الفوز أو بلوغ الهدف ما وسعها  !



ومتناسين أن (لكل جواد كبوة ) ..
وأن الجديد حتما سيحل محل القديم ..أو يحاذيه .



ف(الجديد شديد ) كما يقول المثل .
فقط يحتاج إلى تشجيع واتساع مدى الرؤية ..والنظر إلى المضمار من كل زواياه  !



دعونا لا نظلم كل جديد مجتهد ، ولنحاول أن نكون  ضمن أولئك السباقون إلى الرهان على المختلف ..
حتى لا تتكلس عقولنا ..وبالتالي تصاب بما يشبه الشيخوخة المبكرة  !



نعم ، أن المألوف والإعتيادي مريح ..وربما يكون الرهان عليه مربحا ..مؤقتا .
ولكن حذار من الإستخفاف بجواد جديد ذو عنفوان ..ورغبة أكيدة في النصر .