الصفحات

الاثنين، 3 مارس، 2014

كثيرون أدمنوا الرهان على الجواد الرابح ...


لعبا على المضمون ، أو ركونا للمألوف ..والإعتيادية ..
وإغفالا أو تغافلا ..لحقيقة أن هناك جيادا أخرى تنافس في المضمار ، وربما تكون أكثر عنفوانا ..وتسعى أيضا إلى الفوز أو بلوغ الهدف ما وسعها  !



ومتناسين أن (لكل جواد كبوة ) ..
وأن الجديد حتما سيحل محل القديم ..أو يحاذيه .



ف(الجديد شديد ) كما يقول المثل .
فقط يحتاج إلى تشجيع واتساع مدى الرؤية ..والنظر إلى المضمار من كل زواياه  !



دعونا لا نظلم كل جديد مجتهد ، ولنحاول أن نكون  ضمن أولئك السباقون إلى الرهان على المختلف ..
حتى لا تتكلس عقولنا ..وبالتالي تصاب بما يشبه الشيخوخة المبكرة  !



نعم ، أن المألوف والإعتيادي مريح ..وربما يكون الرهان عليه مربحا ..مؤقتا .
ولكن حذار من الإستخفاف بجواد جديد ذو عنفوان ..ورغبة أكيدة في النصر .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق