الصفحات

الثلاثاء، 10 يوليو، 2012

المجدلية


أنا أم كل النساء المغبونات
وكل الرجال البائسين..

أنا مريم الأخرى ..العذراء ..والمجدلية

**** 


عذراء ..
الروح كيان طاهر لم يمس ..
رغم تدنيس ( الجسد )..

روحانية كالنسم ..
سجن (جسدها) يقلقها ..ويكبلها
بقيود وصفد

تتسامى روحها..على كيان آدم
أصله ماء وطين..
تتعالى عليه..كهالة من نور
برق وامض يتجسد


شهوات الأرضين تداعبها..
تعصف بكيانها..
تشقها شقين..
تشطرها شطرين..

نصف ( يجذبها ) إلى الأعالى ..حيث نعيم الروح

وإلى سافل الكون نصف يشدها..
لتتمرغ ..فى نعيم الإثم..وفردوس ( الجسد )..

 
خاضت بكليتها خضم الحياة
تشبعت خلاياها بدخان السموم..من لهيب الأرض

وكل صنوف الموبقات فى سافل الكون..
وجحيم دون حد ..


ومصير فرض عليها من دهماء الخلق..
وأمة الإفك ..فى أرض الزيف

حاصرها فى سجون الرق ..
أمة يباع ويشرى منها ( الجسد )..

ولكن أبت روحها إلا أن تتمرد..
وتتسامى ..
وتغرد فى سماء النقاء ..
حيث لا مدى ..ولا أول ..ولا آخر
ولا أبد

حيث ملتقى أرواح تآخت..
على توهج الجوهر..
وتعاهدت : على حمل شعلة الحق
من المهد الى اللحد

+
مباركة أنت..رغم الخطايا..
نقية

فبكارة الروح
لم تفض


...........
آمنة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق